افضل وسطاء رافعة مالية

الرافعة المالية مزايا ومخاطر

كم من مرة قررت أن تبدأ مشروع، وأوقفك التمويل؟، كم من مرة كانت لديك ملعومات مؤكدة عن إرتفاع سعر شيئا ما لكنك لم تمتلك ثمنه لتربح من معرفتك؟. هل حدث من قبل أنك كنت تعرف أن سلعة ما سعرها سينخفض في السوق لكنك لم تكن تملك طريقة للربح من هذه المعلومة؟. أحد هذه المواقف قطعا مررت بها. إذا كنت دائم التفكير في التجارة والإستثمار.

التجارة والإستثمار دائما فرصة قوية لتحسين الدخل وطريقة ممتازة لفهم طبيعة وآلية عمل الإقتصاد. وتطوير طريقة فهم الأفراد لما يدور حولهم. لكنك قلت رؤوس الأموال كان دائما سبب في عزل شرايحة كبيرة من راغبي الإستثمار عن المشاركة في الأسواق المالية. لذلك كان لابد من إيجاد حل لفتح الطريق أمام الجميع للمشاركة.

في عصرنا الحالي شهدنا تطور كبير في أنواع العقود الإقتصادية التي تسمح لنا بالبيع والشراء في كل أسواق العالم، وأكبر أسواق العالم، حتي وإن كنا نملك رأس مال صغير. فما الذي يقف وراء منحنا هذه القدرة علي الرغم من ضخامة الأسواق وضئالة رؤوس أموالنا؟.

الإجابة تكمن في كلمة واحدة وهي الرافعة المالية. نعم الروافع المالية هي التقنية المالية التي تسمح لنا بالمشاركة وتمنحنا إمتيازات قوية في التداول.

الرافعة المالية

يمكن تعريف الرافعة المالية علي إنها عملية مضاعفة رأس مال المستثمر، بنسبة معينة، علي ان يكون للمستثمر حق التداول بالأداة المالية محل التداول وليس له حق ملكيتها. ويقوم الجانب المقرض بمتابعة الصفقة لحماية أمواله وفقا لقواعد محدده متفق عليها مسبقا.

عادة تكتب النسبة بهذه الصيغة (1:100)، وتعني انه سيتم مضاعفة رأس مالك بمقدار 100ضعف. أي إذا كنت تملك 100 دولار وأصبح لديك حساب تداول برافعة مالية قدرها 1:100 يعني ذلك انك تستطيع أن تتاجر بسلعة قدرها 10 ألاف دولار.

أشهر أنواع العقود التي تقوم علي أساس الرافعة المالية هي عقود المتاجرة بنظام الهامش. وهي العقود المستخدمة للتداول في سوق العملات الأجنبية Forex.

أهم المميزات التي تحصل عليها من التداول بنظام الهامش

– تعظيم قيمة رؤوس الاموال الصغيرة، من خلال مضاعة رأس المال.

– إمكانية المتاجرة في الأسواق الصاعدة والأسواق الهابطة، حيث يمكنك فتح عقود شراء او فتح عقود بيع دون أن تمتلك السلعة محل التداول.

أهم عيوب التداول بنظام الهامش

– ليس لديك حق ملكية السلعة او الأداة محل التداول، حيث تقوم بفتح عقود بيع أو شراء، ومن ثم تقوم بغلق هذه العقود لتعود الأمور إلي نصابها.

– بمجرد فتح صفقة يتحمل رأس مالك ضغوط علي الهامش المتاح. مما يجعل التوقيت في الدخول والخروج من السوق عنصر حاسم.

– إختيار الروافع المالية العالية ترفع المخاطر لمستويات قياسية.

لن نثقل هذا المقال بشرح واسح لديناميكية عمل نظام الهامش، نكتفي فقط بالحديث عن الجوانب الخاصة بالرافعة المالية. لكننا قعطا نتناول شرح نظام الهامش في مقالات أخري. (هذه فقرة مخصصة لوضع روابط شرح نظام الهامش).

 

ما هي نسب الروافع المالية المتاحة

واحدة من أكثر العناصر التنافسية بين شركات السمسرة هي نسب الروافع المالية المتاحة. هذه التنافس بدون أدني شك هو في صالح المستثمر، فبدأت الشركات تطرح نسب عالية للروافع المالية تصل أحيانا إلي 1:1000 و 1:1500. نعم الأرقام صحيحة !!!

يمكنك ان تحصل علي رافعة مالية تضاعف رأس مالك إلي 1000 ضعف !!!

دعنا الآن نوضح النسب الاكثر شيوعا للرافعة المالية، تعتبر النسبة 1:100 هي النسبة القياسية لدي الجميع، ثم يمكن زيادتها حتي 1:500. عادة ستجد هذه النسب في جميع الشركات. ومن ثم تبدأ الشركات التي تستطيع تقديم نسب أعلي في الظهور.

كيف يتم تحديد نسبة الرافعة المالية علي حسابي الشخصي؟

تحديد نسبة الرافعة علي حسابك هي إختيار متاح دائما لك. ودائما يمكنك زيادة او تقليله في اي وقت وفقا لطريقتك في التداول. وهذه الزيادة أو النقص في حدود النسب التي تتيحها شركة السمسرة الخاصة بك لحسابك.

هل يمكن ان تكون هناك نسب للرافعة المالية تكون غير متاحة لحسابي علي الرغم من وجود هذه النسب في شركة السمسرة؟

نعم، يمكن ان توجد لدي الشركة نسب للرافعة المالية غير متاحة لحسابك. كيف ذلك؟ دعنا نوضح لك الأمر.

تمنح شركات السمسرة الروافع المالية الأعلي لحسابات التداول الأصغر. وتتراجع نسبة أقصي رافعة مالية متاحة كلما إزداد حجم الحساب. بمعني أخر تستخدم الروافع المالية الأعلي لتحفيز رؤوس الأموال الأصغر للمشاركة.

علي سبيل المثال

تتيح احد شركات السمسرة رافعة مالية بنسبة 1:1000 لكل الحسابات التي تقل رؤوس أموالها عن 1000 دولار. بمجرد تخطي حجم الحساب 1000 دولار يتم تخفيض الرافعة إلي 1:600، وعندما يتجاوز رأس مال الحساب حد 3000 دولار يتم تخفيض الرافعة لتكون بنسبة 1:200.

ما هي نسبة الرافعة المالية الأنسب؟

ليس هناك معايير يمكننا إعتمادها لإختيار الرافعة المالية. فكل النسب متاحة للإختيار. لكن سلوك المتداول هو المحدد الرئيسي لإختيار قيمة الرافعة المالية.

الرافعة المالية العالية مقابل الرافعة المالية المنخفضة

الرافعة المالية العالية تمنح الحساب مساحة واسعة من الإريحية في التعامل مع ضغوط السوق، حيث تقوم بتخفيض حجم الهامش المستخدم المستقطع. وبالتالي مساحة اكبر لحجم الهامش المتاح مما يسمح للمتاجر من تحمل إنعكاسات أكبر للسوق، او إمكانية فتح المزيد من الصفقات.

هنا مكمن الخطر. وهو خطر خفي إلي حد ما لا يدركه الكثيرون. يمكننا تشبه بالمثل المشهور “السم في العسل”.

ركز جيدا، الفرصة المتاحة للمتداول لفتح صفقات أكثر هي التي قد تقود الحساب للإنهيار !!!.

أثناء التداول يبدأ المتداولين بإضافة المزيد من الصفقات إلي حسابتهم طالما ان الهامش المتاح يسمح. ثم يبدأ السوق بالتحرك عكس توقعاتنا. فيتفاجىء المتداول أن كل نقطة إنعكاس من السوق قيمتها كبيرة. فمع الحركات العنيفة والسريعة للسوق، في وقت وجود عدد كبير من الصفقات. يصل الحساب إلي الصفر بشكل سريع.

لذلك ننوه دائما ان الروافع المالية العالية، يجب السيطرة عليها من خلال إدارة رأس مال صارمة. وحكمة كبيرة من المتداول حتي لا يقع في فخ الصفقات المتعددة.

الرافعة المالية المنخفضة تقيد الحساب في فتح عدد من الصفقات، حيث يتم إقتطاع ملبغ كبير لصالح الهامش المستخدم. وبالتالي لن تكون لديك فرصة لفتح المزيد من الصفقات.

لذلك ننصح بعدم المبالغة في تخفيض حجم الرافعة أكثر من النسبة القياسية 1:100.

 

زر الذهاب إلى الأعلى