وسطاء تداول البيتكوين

البيتكوين أشهر أصول المستقبل أحدثت ثورة الإنترنت تغيرات عميقة في حياتنا ، بسبب مرونة تداول البيتكوين يبدو أن أجزاء كثيرة من حياتنا إنتقلت لمستوي جديد لم نعهده من قبل وهي الحياة الإفتراضية علي شبكة الأنترنت. فكما لك وجود علي أرض الواقع أصبح لك وجود إفتراضي علي مواقع وصفحات الشبكة العنكبوتية.

لم يكن الأمر بعيدا عن الأسواق المالية، وما حدث لنا من إنتقال لحياة إفتراضية. حدث ذلك بالفعل لأغلي مقتنياتنا وهو الذهب. حيث ظهر ما عرف بالذهب الرقمي وهو عملة البيتكوين. لم يقف الأمر عند الحد أن البيتكوين فقط مكافىء للذهب او أن البعض قدره انه سيمتلك بعض من خواص الذهب. بل ذهب الأمر إلي الحد ان قيمة العملة الواحدة تجاوزت قيمة الذهب بشكل مذهل إلي حد لم يخطر ببال أحد الوصول إليه.

حيث بلغت أعلي قمة في تاريخ الذهب لرقم 2075 دولار للأوقية، بينما وصل اعلي سعر علي الإطلاق للوحدة الواحدة من البيتكوين إلي 65 ألف دولار. فارق كبير إلي حد الجنون.

تقوم فكرة العملات الرقمية بشكل عام علي فكرة اللامركزية، حيث لا تستطيع جهة واحدة فرض سيطرتها أو رقابتها علي تداولات العملات الرقمية. كذلك يتم تسجيل كل عمليات تداول وتبادل العملات الرقمية في سجلات يملكها الجميع، بحيث يصعب تزويها او التلاعب بها.

هذا توضيح لأهم ركائز العملات الرقمية والتي تمنحها قيمة كبيرة في مواجهة العملات التقليدية، وهي أيضا أهم الأسباب التي ذهبت بالبعض للقول بأن العملات الرقمية هي أساس النقد في إقتصاد المستقبل.

لم يعد كافيا ان نتلاقي معلومات فقط عن ماهية العملات الرقمية، او نتابع من بعيد ما يحدث في تداولات العملات الرقمية من جنون، وإرتفاعات مذهلة في الاسعار لا يمكن ان تراها في الأدوات المالية التقليدية.

لذلك سنفرد هذا المقال لنأخذ خطوة أولي في الدخول إلي عالم العملات الرقمية، وكيف يمكننا الإستثمار بها او المضاربة علي اسعارها. وسنأخذ البيتكوين كمثال يمكن تطبيق كل تفصيلاته علي كل العملات الرقمية بلا إستثناء.

تداول البيتكوين

في بداية المقال أشرنا علي ان البيتكوين هو إنعكاس الذهب في العالم الإفتراضي علي الأنترنت. وفي مقال سابق نشرناه تحت عنوان (قصة من عالم الذهب) كنا قد تحدثنا عن طرق تداول الذهب. تذكر جيدا طرق تداول الذهب، لأنه ريثما نبدأ في شرح طرق تداول البيتكوين ستجد أنه مكافىء للذهب بشكل كبير.

يوجد طريقتان للإستثمار في البيتكوين، وهما:-

1- الشراء والإحتفاظ.

هذه الطريقة تشابة الشراء التقليدي للذهب مع إختلاف آليات التطبيق. حيث تقوم أنت بشراء البيتكوين مقابل ان تدفع كامل قيمته للبائع وتحصل علي وحدات البيتكوين وتحتفظ بيها في محفظتك الإلكترونية. وهذه الطريقة هي الأنسب لمن يستهدف الإستثمار طويل الأجل في البيتكوين.

حيث يقوم بتجميع وحدات البيتكوين عن المستويات المنخفضة للأسعار. ويظل محتفظ بها لفترة حتي ترتفع الأسعار. ومن ثم يقوم ببيع العملات التي في حوذته.

يمكنك الذهاب إلي منصات تداول العملات الرقمية لتبدأ في شراء العملات الرقمية سواء البيتكوين او غيرها. اهم هذه المنصات بايننس (Binance)، بيت فنكس (Bitfinex)، بيتركس  (Bitterx)، بولونيكس (Poloniex). وهي اسواق تبادل للعملات الرقمية.

أهم مميزات هذه الطريقة:-

– يمكنك من الإحتفاظ بالعملات الرقمية لأي وقت تشاء، دون وجود أي ضغوط مالية علي رأس مالك.

– يمكنك إستخدام ما تملكه من عملات رقمية في إتمام عمليات الدفع والشراء، حيث بدأت الكثير من كبري الشركات والماركات العالمية في قبول الدفع بالبيتكوين والعملات الرقمية.

أهم عيوب هذه الطريقة:-

– عليك أن تدفع كامل قيمة العملات التي ترغب في الإستحواذ عليها.

– هناك مخاطر للتخزين. مثل مخاطر السرقة، ومخاطر فقدان عنوان محفظتك او الرقم السري الخاص بها.

2- المضاربة علي أسعار العملات في الأسواق المالية.

مع زيادة الجنون والهوس بالعملات الرقمية علي أثر إرتفاعاتها المهولة، وبعدما أصبح البيتكوين أحد أكثر الأصول المالية شهرة علي مستوي العالم. بدأت أسواق المال تفتح الطريق امام العملات الرقمية لتكون أحد الأدوات المالية القابلة للتداول. وأصبح يمكن التداول عليها بالعقود الإقتصادية المعروفة مثل المتاجرة بنظام الهامش، او عقود الإختلاف، أو حتي عقود الخيارات (أوبشن).

بالتالي أصبح الجميع لديهم القدرة علي المشاركة في الإستثمار في العملات الرقمية.

أهم مميزات هذه الطريقة:-

– تلافي كل عيوب الطريقة التقليدية، من حيث تخطي الحاجة إلي كامل قيمة العملة لشرائها. او مخاطر التخزين.

– يمكنك إستثمار اي مبلغ تريد في تداول العملات الرقمية. مهما كان رأس المال صغير.

– يمكنك المضاربة علي اسعار العملات الرقمية سواء أكانت صاعدة أم هابطة.

أهم عيوب هذه الطريقة:-

– التحركات السريعة والعنيفة للعملات الرقمية.

– الضغوط المستمرة علي رأس المال في حالة فتح صفقات للبيع أو الشراء. بسبب ان عقود البيع والشراء تعتمد علي الرافعة المالية.

– العمل في هذه الأسواق يكون 24 ساعة لمدة 7 أيام في الأسبوع، وهذا يسبب ضغوط كبيرة علي المتداولين خاصة إذا ظلت صفقاتهم مفتوحة.

وسيط التداول

الطريقة الأولي في الإستثمار في البيتكوين او العملات الرقمية بشكل عام، تحتاج إلي تقصي الكثير من المعلومات عن منصات تداول العملات الرقمية، وفهم عميق لطبيعية المحافظ الإلكترونية وكيفية إنشائها وكيفية تداول العملات الرقمية منها وإليها.

كذلك ستحتاج لمعرفة كيف يمكنك الإيداع والسحب من وإلي منصات التداول. أمور ليست سهلة وليست بمعقده إلي حد كبير. لكن فهم طبيعتها وطرق التعامل معاها من المؤكد أنها ستعفيك من مخاطر كثير قد تطيح بإستثماراتك.

كذلك عملية تفعيل الحسابات وحمايتها، والتعامل مع سياسات هذه المنصات التي تتسم في بعض الاحوال بتغيرات قوية وحاسمة في سياساتها تجاه المتداولين. أمور يجب إعطائها أولوية خاصة لأنها امور حاسمة في هذا الإستثمار.

وسنتابع ذلك حتما في الكثير من المقالات التالية. وسنوافيها بشروحات معمقة عن كل هذه التفاصيل.

الطريقة الثانية وهي طريق المضاربة علي اسعار العملات الرقمية قد تكون أيسر حالا، حيث تتيح تقريبا كل شركات السمسرة في سوق العملات الأجنبية Forex، فرصة التعامل علي العملات الرقمية بنظام الهامش. وستجد ان كل شركات سمسرة تتيح عددا من العملات الرقمية للتداول. وهذا العدد في زيادة مطردة مع تطور سوق العملات الرقمية يوما بعد يوم.

عمليات الإيداع والسحب في هذه الشركات خياراتها كثيرة ومتعددة. وكثير من الناس أصبحوا متمرسين في العمل معها. كذلك تسعي كثير من هذه الشركات علي إيجاد مكاتب تمثيل لها في الكثير من الدول مما يسهل التعامل معها أكثر وأكثر. علي عكس بورصات او منصات العملات الرقمية التي لا تزال في خطوتها الأولي مقارنة بشركات السمسرة.

التوقيت والربحية في تداول العملات الرقمية

ينظر الكثير من المتداولين إلي توقيت الأسواق كأمر حاسم لمشاركتهم في تداول العملات الرقمية . حيث يعتبر البعض ان الاستثمار في الاسواق المالية لا يجب ان يكون المصدر الوحيد للدخل، حيث تتسم هذه التجارة بطبيعة متغيرة. لذلك كلما إزدادت مساحة الوقت المتاحة كلما كان السوق متاح لفئات أكثر من المتداولين.

اسواق العملات الرقمية أصبحت أوسع الأسواق من ناحية الوقت. حيث تستمر تداولاتها علي مدار الساعة بلا توقف أو راحة. تعمل 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع.

ربما التكون تداولات هادئة يومي السبت والأحد وهي راحة كل الأسواق علي مستوي العالم، إلا أن تلك قاعدة لا تعتمد عليها كثيرا. فالتقلبات الحادة للعملات الرقمية لا تعرف وقت.

علي الرغم من ان الكثيرين يعتبرون ان التداول لكل هذه الساعات امر إيجابي، لكن تذكر إننا ذكرنا ذلك ضمن سلبيات المضاربة علي اسعار العملات الرقمية. لأنك بمجرد ان تفتح صفقة عليك متابتها عن قرب لتفادي التغيرات الغير متوقعة او الغير محسوبة. مما سيضعك في ضغوط مستمرة لوقت طويل أحيانا.

أما عن الربحية من هذا السوق فهي الأعلي بين جميع الأسواق. وخاصة في أوقات الرواج والنشاط. مع الوقت ستعتاد ان عملة ما أرتفعت 1000 او 2000%. كذلك ستعتاد الهبوط بإنهيارات حادة.

علي قدر ما يكون هذه التغيرات مربحة، علي قدر أيضا ما تكون قاتلة إذا كنت التحركات عكس توقعاتك. نصيحتنا لك حاول ان تكون دائما وأبدا ملتزما بقواعد التداول الآمن.

زر الذهاب إلى الأعلى